092122DF-8DE5-44E4-B118-AF5EE506D0B3

استقبل رئيس مجلس النواب الليبي السيد ” حمودة أحمد سيالة” صحبة عضو مجلس النواب عن مدينة ترهونة السيد ” أبوبكر سعيد” وفداً من مسؤولي ووجهاء مدينة ترهونة ممثلاً في رئيس المجلس التسييري السيد ” محمد علي الكشر” وعدد من أعضاء رابطة ضحايا ترهونة ومسؤولي الشؤون الاجتماعية والأمنية.

دار هذا الاجتماع الذي أُجريَ اليوم الخميس الموافق الرابع من مارس 2021م ، في مقر ديوان مجلس النواب في العاصمة طرابلس حول الأوضاع الإنسانية في مدينة ترهونة وتعامل مؤسسات الدولة التنفيذية مع احتياجات المدينة والوضع الاجتماعي والإنساني بها .
تفضل السيد ” الكشر ” بكلمة استعرض فيها الوضع في البلدية قائلاً أنّ (( الانفلات الأمني الذي حدث في المدينة سببه عدم اهتمام الدولة بالملف الإنساني والجنائي )) ؛ كما قدم لمحة عن تردي الخدمات في البلدية بسبب أعمال التخريب أثناء تواجد المليشيات في المدينة مُطالباً بالالتفات إلى الخدمات وتحسينها وعلى رأسها الخدمات الصحية وإنشاء مركز “للعزل” وتزويد المراكز الصحية بالاحتياجات الطبية اللازمة ؛ والالتفات إلى المدارس وكافة الملفات الخدمية.

كما تفضل أعضاء رابطة ضحايا ترهونة بكلمات وجهوها إلى الرئيس مُطالبين باتخاذ عدة إجراءاتٍ للتعامل مع الوضع الاجتماعي والإنساني لأسر الضحايا والمفقودين وتسوية الأوضاع المالية للأسر التي فقدت من يعولها وتوفير الدعم النفسي للأطفال الذين عاصروا الجرائم المرتكبة بحق أهلهم .

وفي المقابل تفضل السيد الرئيس بكلمةٍ رحّب فيها بالوفد ؛ كما أكد على تفهمه التام للوضع القائم في مدينة ترهونة ، واستعداد المجلس لاتخاذ كل ما يلزم لحل كافة الإشكاليات في المدينة بدايةً من الوضع الإنساني والاجتماعي وحتى الخدمات ؛ مؤكداً بأنه ستكون هناك حزمة من الإجراءات تخص مدينة ترهونة ، وفيما يخص المقابر الجماعية وحقوق الضحايا ؛ أكد السيد الرئيس بأن العدالة ستطال الجناة عاجلاً أم أجلاً قائلاً “أن مثل هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم” .

كما تفضل سيادة النائب ” أبوبكر سعيد” بكلمةٍ بيّن فيها ما اتُخذ من إجراءات بخصوص كل ما ذكر من خلال متابعته لعدة ملفات تخص البلدية ؛ والاشكاليات والعراقيل التي أخّرت وضع كل الإجراءات موضع التنفيذ ؛ مؤكداً أن كل الإشكاليات سيتم حلها في أسرع وقت ممكن إذا تم التجاوب من الجهات التنفيذية .